مشاعر قلب

نُخلق بالدنيا ولا ندري الى أين نسير فالطرق مختلفه فهناك طريق نخير به وطريق نحن له مسيرون فمنذ أن نعي الدنيا .. ونحن نعرف أن الله تعالى خلقنا وأرشدنا الى سبيل الحق والنور وسبيل الشر والذل أي نحن مخيرون فأمامنا سبيلين .. والسعيد من اختار الطريق السليم الا وهو طريق الحق والنور ولكن سٌيرنا للعيش مع أُناس نختلف عنهم بطباعنا وأحاسيسنا أُناس نرى فيهم الأنانيه والرغبات الشخصية فبدلا أن نقودهم نحن نجدهم يقودوننا مكبلين بظروفنا , تلاطمتنا أمواجهم الشخصية وتلاعبت بعواطفنا! أُناس غير مبالين بما حولهم , المهم أن يصلوا الى مايريدون ليرضوا أهواءهم ورغباتهم ونحن كما نحن معلقين لم نعد نعي أو نستطيع الاختيار بين الصح والخطأ نصارع الحياة بكل تحدي وقوة هربا من حياة كتب لها البؤس فبعضنا عاشها منذ نشأته والبعض الآخر مع مرور السنين بدأ يعاني ويصارع هكذا تسيرنا أمواج الدنيا ونقع بمن يقسو علينا ويحطمنا ويبعدنا عن السعادة ويتلذ بالعيش على رفاتنا وتكون الدموع ملجأ لنا .. وجُعلنا نتخبط بهذه الدنيا ولم نعد نميز خيرها من شرها هذا هو حكم الزمن رضينا أم أبينا .. فسخريات القدر أحيانا تفوق قدرتنا على المواجهه نعمل ونفتعل الأسباب لعلها تنصفنا .. محاولات ومحاولات تبوء بالفشل!! :: عندما تلوح لي السعادة .. ألمم نظراتي لا ادري كيف اتت بي الاقدار وعندما أرى مرفأً يلوح في الأفق تتلاطم الأمواج ويبعد مداه لأكتشف بأن الطريق طويل .. !!! هاهي الأقدار لاتترك للإنسان ان يختار تعصف كالريح وتلتهم كالإعصار :: تلك حروف تاهت سطورها بين الألم والوحشه مشاعر قلب عاشها حرفاً حرفاً ونبض إنسان حملها حلماً واكتوى بنارها ألماً ولم يبقى له سوى الصمت والصمت الخانق ودعوات آناء الليل وأطراف النهار ::